أخر الأخبارالأخبار الدولية

الفرقة الكشفية الأمريكية 114.. فتيان مسلمون يردون على استفزازات ترامب

b87fcc80a490b8498794a7fbd4fa345d0a3cc5b5

تؤكد الفرقة الكشفية الأمريكية 114 على هويتها الدينية كفرقة تتكون من مجموعة من الفتيات والفتيان المسلمين، إلا أنها تنخرط في نفس الوقت في تاريخ البلاد كأفضل رد، بالنسبة لها، على الخطابات العنصرية بينها استفزازات دونالد ترامب.

تشكلت الفرقة الكشفية الأمريكية 114 في العام 2012 في إحدى ضواحي واشنطن، وكان الهدف منها خدمة المسلمين ومساعدة أطفالهم على أن يكونوا مواطنين أفضل، بحسب عبد الرشيد عبد الله قائد هذه الفرقة المؤلفة من 35 كشافا.

ويقول هذا الأمريكي، البالغ من العمر 43 عاما والذي اعتنق الإسلام، “من النادر أن نرى كشافة أمريكيين مسلمين، هذا صحيح، لكن عددهم يزداد، ونحن على علاقة ممتازة مع المنظمات الكشفية الأخرى، الفرق الوحيد بيننا وبينهم هو كيف نصلي”.

وتتألف الفرقة من فتيان وفتيات مسلمين معظمهم من أصول عربية. ويرون أن انخراطهم في تاريخ البلاد مع الاحتفاظ بهويتهم الدينية هو أفضل رد على الخطاب العنصري الذي يتنامى في البلاد بينها استفزازات دونالد ترامب..

وكان للفرقة 114 الفرصة في حضور حفل تنصيب الرئيس باراك أوباما لولايته الثانية في العام 2013، ويأمل أعضاؤها أن يتسنى لهم حضور حفل التنصيب المقبل في العام 2017، حتى وإن كان الفائز هو دونالد ترامب الذي تنطوي تصريحاته على تمييز في حق المسلمين.

ويقول عبد الرشيد ساخرا “في حال انتخب ترامب سنتشوق أكثر إلى حضور حفل تنصيبه”.

وردا على سؤال حول تصريحات ترامب يقول عبد الرشيد بحدة “هؤلاء الأطفال أمريكيون، ولدوا هنا، ولا يمكن لأحد أن ينتزع منهم ذلك”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق