إسلامياتمقالاتمنوعات

نَفْسُ الكَرِيـمِ عَلَـى الخَصَاصَـةِ وَالأَذَى هِي فِي الفَضَـاءِ مَـعَ النُّسُـورِ تُحَلِّـق

 

عزة النفس هي الارتفاع عن مواضع الإهانة، فعزيز النفس لا يسمح لأحد أن يُريق ماء وجهه ليبقى موفور الكرامة، مرتاح الضمير، ومرفوع الرأس شامخ العينين، مُتحرّراً من ذل الطمع، لا يسير إلا وفق ما يمليه عليه إيمانه والحق الذي يحمله ويدعو إليه.

images

هي تقترن بالتواضع، فالتواضع يجعلنا نفتح ذراعينا للآخرين ونتوقف عن الحكم عليهم أو مقارنة أنفسنا بهم ولا نقلق بشأن رأيهم بنا، والتواضع وعزة النفس أن تقلل من شأنك ولا تعني أن تتعالى على الناس ولا تتقبلهم و مما ذكر علماء النفس عن موجبات السعادة للإنسان، إحساس المرء بعزّة نفسه، أي أن يشعر بأنّه عزيز محترم في ذاته وعند غيره… وفي المقابل، فإنّ شعور الإنسان بالذلّ والهوان وحقارة نفسه، يجلب له الشعور بالتعاسة والشقاء.

كلمات_عن_عزة_النفس_والكبرياء (1)

والعرب بالذات من أشد الأمم اعتزازاً بأنفسهم وصوناً لكرامتهم، وكراهية للذل فهم لا يصبرون عليه أبداً.. قال شاعرهم:

ليس من مات فاستراح بميت

انما الميت ميت الاحياء

وهو الذليل المهان

و قال المتنبي في من هانت عليهم أنفسهم ورضوا بمعيشة الذل كالأموات :

من يهن يسهل الهوان عليه

ما لجرح بميت إيلام

 اما الإسلام فقد اهتمّ كثيراً بموضوع العزّة، فقد قال تعالى : “إنّ الله يرضى لعبده كل شيء إلاّ الذلّ”، وقال أيضا “لا ينبغي أن يذل المؤمن نفسه”

فعندما يعلم المؤمن أنّ نهايته الفوز والسعادة الأبدية وأن وليّه الله، وهو نعم المولى ونعم الوكيل.. عندما يحسّ المؤمن بذلك، يمتلأ عزّاً وكرامة ويفيض سعادة وراحة، إذ لا يكتب له بكل خطوة في هذا الطريق إلاّ طاعة وعبادة وثوباً ومغفرة

وهكذا يكون الإيمان مصدراً أساسياً للشعور بالعزّة والكرامة والفخر والرِّضا.. وبالتالي، الشعور بالسعادة.

téléchargement

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق