صحة

عن الهيكل العظمي البشري

تتميز به أغلب الثدييات الفقريات و لعل الإنسان ككائن متميز خلقه بديع السماوات و الأرض و صمم له هيكلا عظميا متميزا يلاءم طبيعته و يساعده على مزاولة مهامه و نشاطاته المختلفة بيسر و فعالية يقول سبحانه في كتابه:«لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم»¹.

يتكون الهيكل العظمي من قرابة 206 عظم تكون 305 عظم عند الولادة و سبب النقص في عددها يعود إلى اندماج بعض الأجزاء العظمية أثناء فترة النمولتصبح أكثر طولا  كما يشكل 18% من الوزن الإجمالي للجسم –من 12 إلى 15 كغ-.

اكبر عظم في جسم الإنسان هو عظم الفخذ أما عظيمات الأذن :المطرقة و السندان و الركاب فهي الأصغر على الإطلاق.

يلعب الهيكل العظمي دورا هاما في بناء الجسم فهو يمثل الدعامة الصلبة الطبيعية للأعضاء و الأنسجة الحية ذات طبيعة مرنة ورخوة ,تربط بين الأجزاء العظمية مفاصل تعين في اغلب الحالات على الحركة تغطيها العضلات ما يشكل الهيئة الخارجية للإنسي كما أن العظام مركز تجديد الخلايا الدموية ولعل ابرز دور للجهازالعظمي هو حماية الأعضاء الحيوية من المخاطر و الصدمات الخارجية فالقفص الصدري يحمي القلب و الرئتين , الجمجمة تحفظ الدماغ, والنخاع الشوكي في أمان بين فقرات العمود الفقري ,هذا العمود الذي يضمن للإنسان انتصاب قامته فالخالق كرمه ولم يجعله منحنيا إلى الأرض كباقي الفقريات .

ما هذا إلا فيض من غيض و رحلة سريعة لاكتشاف روائع ما خلقه الله و نحن نستذكر قول الحق سبحانه و تعالى :« و في أنفسكم أفلا تبصرون»²

:سورة التين اية4¹

²:سورة الذّاريات اية21

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق