صحةمقالات

مرض الكلى المزمن – Chronic kidney disease

لا يسبّب مرض الكلى المزمن عادةً أعراض حتى يصل إلى مرحلة متقدمة. وعادة ما يتم الكشف عنه في مراحل مبكرة عن طريق اختبارات الدّم والبول. وتشمل الأعراض الرئيسية لمرض الكلى المتقدم:
• التّعب
• تورم الكاحلين، القدمين أو اليدين (بسبب احتباس الماء)
• قصور في التنفس
• غثيان
• دم في البول
يتم تشخيص مرض الكلى المزمن في أغلب الأحيان من خلال اختبارات الدم والبول.
إذا كنت عرضة لمخاطر عالية للإصابة بمرض الكلى المزمن، قد يتم فحصك سنوياَ. قد يوصى بالفحص إذا كان لديك:
• ارتفاع ضغط الدم (فرط التوتر الشرياني)
• داء السكرّي
• تاريخ عائلي من الإصابة بمرض الكلى المزمن
لماذا يحدث؟
الكليتان هما جهازان على شكل حبة الفاصولياء تقعان على جانبي الجسم، تحت القفص الصدري تماماَ. الدور الرئيسي للكلى هو تصفية الفضلات من الدم قبل تحويلها إلى البول. الكلى أيضاّ:
• تساعد في الحفاظ على ضغط الدم
• تحافظ على المستويات الصحيحة للمواد الكيميائية في الجسم والتي سوف تساعد بدورها القلب والعضلات لتعمل بشكل صحيح
• تنتج نوع من فيتامين (د) الذي يحافظ على صحّة العظام
• تنتج مادة تسمى إرثروبيوتين، التي تساعد على تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء
مرض الكلى المزمن هو انخفاض قدرة الكلى على القيام بهذه المهام على المدى الطويل. وغالبا ما يسببّها الإجهاد المتوضع على الكلى بسبب حالات أخرى، والأكثر شيوعاً هي داء السكري وارتفاع ضغط الدم.
من هم المتأثرون؟
مرض الكلى المزمن شائع ومرتبط أساساً مع الشيخوخة. كلّما تقدّمت بالعمر كلما ازدادت فرصة إصابتك بدرجة معينة من أمراض الكلى.
وتشير التقديرات إلى أن حوالي واحد من كل خمسة رجال وواحدة من كل أربع نساء تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 لديهم درجة معينة من مرض الكلى المزمن.
مرض الكلى المزمن أكثر شيوعاً لدى الأشخاص المنحدرين من أصل جنوب آسيوي (الهند وبنغلاديش وسريلانكا وباكستان)، والزنوج أكثر من عامة الناس. وأسباب ذلك ارتفاع معدلات داء السكري لدى الناس في جنوب آسيا وارتفاع معدلات ارتفاع ضغط الدم لدى الناس في أفريقيا أو منطقة البحر الكاريبي.
علاج مرض الكلى المزمن
لا يوجد علاج لمرض الكلى المزمن، على الرغم من أن العلاج يمكن أن يبطئ أو يوقف تطوّر المرض ويمكن أن يمنع حدوث الحالات الخطيرة الأخرى.
ومن المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المزمن يكون لديهم خطر متزايد من حدوث السكتة الدماغية أو النوبة القلبية بسبب التغيّرات التي تحدث في الدورة الدموية.
قد يسبّب مرض الكلى المزمن لدى بعض الناس الفشل الكلوي، والمعروف أيضاً باسم الفشل الكلوي الوطيد (ERF) أو مرحلة النهاية في مرض الكلى. في هذه الحالة، تتوقف الوظائف المعتادة في الكلى عن العمل.
من أجل البقاء على قيد الحياة، قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكلوي إلى علاج الكلية الاصطناعية، ويدعى غسيل الكلى.
يمكن أن يكون تشخيص مرض الكلى المزمن مثيراَ للقلق، ولكن الدعم والمشورة متاحة للتأكيد بأنه لا يستبعد حياتك.
الوقاية من أمراض الكلى المزمنة
الطريقة الرئيسية لتقليل فرص حدوث مرض الكلى المزمن هي التأكيد من أي حالات موجودة، مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم، والتي تتم إدارتها بعناية.
يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تقلّل أيضاَ من خطر حدوث مرض الكلى المزمن، بما في ذلك:
• اتّباع نظام غذائي صحي
• تجنّب شرب كميات كبيرة من الكحول
• ممارسة التّمارين بشكل منتظم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق