مقالات

حركة البحث و المغامرة

تتحقق انجازات الوطن، بتنمية القدرات لدى شبابه على الصعود، بما لديهم من امكانات وحوافز، نحو قمم العطاء والتفاني، كل في موقعه. وإذا كان وطننا العربي يزخر بسواعد أبنائه الشباب، فالمطلوب هو ايجاد الصيغ الملائمة والكفيلة بتحويل طموحات الشباب من باب الكلام الحسن، الى التحقيق على أرضية صلبة…
من هذا المنطلق الرحب، أتحدث عن الكشفية التي حلم الكثير من الأطفال بالانضمام اليها منذ نعومة اظافرهم. تلك الحركة الموجهة للفتيان والشباب بسبب اعجابهم بالنظام والانضباط الكشفي والزي الموحد الذي يرتدونه ويتمنون ان يصيروا يوما ما كشافين بارزين يساهمون في بناء وطنهم ويشاركون في الاعمال التطوعية والخيرية ويساعدون المحتاجين والمتضررين فيكونوا حاضرين في كل وقت وفي كل مكان … لكن وقبل ذلك ما هي الكشافة؟
حركة …. أي انها تعني مجموعة من الأنشطة المنظمة تؤدى لتحقيق هدف معين… هي
تطوعية …. وتؤكد حقيقة انضمام الأعضاء بإرادتهم الشخصية وتقبلهم لمبادئ الحركة…
تربوية غير سياسية …… بمعنى أن الكشفية لا تتدخل في الصراعات من أجل السلطة ولكنّها ترمي في المقام الأول الى تعميق الولاء للوطن وتنمية المسؤولية الوطنية…
إضافة الى انها شبه عسكرية وتهدف الى تنمية قدرات الفتية والشباب وهي مفتوحة للجميع دون تفرقة في الصل او الجنس او العقيدة وذلك وفقا للهدف والمبادئ والطريقة التي ابتكرها مؤسس الحركة…

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق